The Gulf Centre for Human Rights (GCHR) and UAF call for the immediate and unconditional release of Actresses Entisar Al-Hammadi & her colleague in Yemen

The Gulf Centre for Human Rights (GCHR) and the Urgent Action Fund for Women’s Human Rights appeal to the de facto government in Sana’a, the Houthi group, to immediately and unconditionally release two actresses from prison in Sana’a, the Yemeni capital. One of them is actress and model Entisar Al-Hammadi (pictured above) and the other actress does not wish to be publicly named.

On 20 February 2021, Houthis in civilian clothes arrested the two actresses without an arrest warrant at a checkpoint in the Shamlan area, west of Sana’a and held them incommunicado. After the launch of a widespread Twitter campaign (#Freedom_for_Entisar_AlHammadi), the Houthis referred Al-Hammadi’s case for investigation in April.

The two women were questioned by the Public Prosecution on 18 April 2021. Al-Hammadi met with her lawyer Khaled Al-Kamal (pictured above) for the first time on 21 April 2021, when she and her colleague, whose lawyer was also present, were investigated by a member of the Public Prosecution Office, principal investigator Riyadh Al-Eryani. He was convinced that there were no real charges against them and ordered their release, which led to his dismissal from the case.

Instead of submitting the release warrant to the head of the Public Prosecution, according to legal procedures, the Deputy Prosecutor transferred the warrant to another member of the Public Prosecution Office, Adel Al-Daeni, who suspended the women’s release

Charges of drug possession and prostitution were brought against the women despite the absence of evidence. There were no prohibited substances with them when they were arrested on a public street, and they were not in an incriminating location. This indicates that the Public Prosecution has fabricated false charges against them.

The two actresses are being held in the women’s section of the Sana’a Central Prison, where they face very bad treatment including being verbally harassed with lewd words.

Al-Hammadi and her colleague made a complaint against the security forces’ investigators, as they were interrogated blindfolded, before being forced to put their fingerprints on prepared investigation records. Al-Hammadi and her colleague were then transferred to a security agency, where they spent more than ten days, during which time they were subjected to torture and nightly investigations, as well as being deprived of food and drink.

On 05 May 2021, Al-Daeni, the member of the Public Prosecution Office, ordered that Al-Hammadi and her colleague must submit to a medical examination including a virginity test, in violation of the law and the constitution. This is abusive and violates their dignity and their human rights. On 10 May, during a phone call Al-Hammadi told her lawyer that she would refuse to submit to this examination.

The Public Prosecution ordered a publication ban on the case, which the lawyer criticized, describing it as illegal. On 05 May 2021, Al-Kamel wrote on his Facebook page, “I hope that the case will not politicize my client, who is in a bad state and does not stop crying and asking God to be released.”

Among the legal violations after the arrest of Al-Hammadi and her colleague is that preliminary investigations and evidence gathering took place in the anti-drug department of the Criminal Investigation Centre in Sana’a Governorate, although the Shamlan area is not within its jurisdiction. As such, all investigations should be null and void according to the law.

Another violation of due process was the extension of their detention for a period of 45 days by paper correspondence without presenting them in person to the President of the Court of Appeal, in accordance with the established legal procedures.

Al-Hammadi is a 20-year-old actress of Yemeni and Ethiopian descent who is famous for promoting Yemeni folkloric costumes. She appeared in the series “Dam Al-Gharib” and “Ghurbat Al-Ban” during the holy month of Ramadan last year. She has been subjected to racism and condemned for her profession. The other actress is of a Yemeni father and a Syrian mother.

In addition, the lawyer Al-Kamal has been threatened for defending Al-Hammadi. The Yemeni Bar Association issued a statement on 02 May 2021 in which it reported that a gunman in civilian clothes had threatened Al-Kamal on 27 April 2021 in front of his home, asking him to drop the case completely.

Al-Kamal told GCHR, “The Public Prosecution is trying to place any charge against my client, Entisar Al-Hammadi and her colleague. There is clear abuse as I have not been able to receive the case file so far which is a flagrant violation of her defense rights and has prevented me from preparing my defense, which is without a doubt against the law.”

GCHR and the Urgent Action Fund for Women’s Human Rights strongly condemn the arbitrary arrest and detention of the actress Entisar Al-Hammadi and her colleague, without any legal justification, as they did not commit any crime under the law, which is a flagrant violation of their civil and human rights. We call on the Houthis to release the women immediately and unconditionally. We also call on the authorities to fully respect the rights of women to live free from restrictions based on their gender. Finally, we call on the Houthis to stop attacks on the lawyer Khaled Al-Kamal and allow him to do his work freely.

 

اليمن: يجب الإفراج عن الممثلتيْن انتصار الحمادي وزميلتها

يناشد مركز الخليج لحقوق الإنسان وصندوق التمويل الطارئ، حكومة الأمر الواقع في صنعاء، جماعة الحوثيين، للإفراج الفوري وغير المشروط عن ممثلتين من سجنٍ في العاصمة اليمنية صنعاء. إن إحداهما، الممثلة وعارضة الأزياء انتصار الحمادي (في الصورة أعلاه) والممثلة الأخرى التي لا ترغب في الكشف عن اسمها.

في 20 فبراير/شباط 2021، اعتقل حوثيون بملابس مدنية الممثلتيْن دون مذكرة توقيف على حاجز في منطقة شملان، غربي صنعاء، واحتجزوهما بمعزل عن العالم الخارجي. بعد إطلاق حملة تويتر واسعة النطاق (#الحرية_لانتصار_الحمادي)، أحال الحوثيون قضيتها للتحقيق في أبريل/نيسان.

تم استجواب المرأتيْن من قبل النيابة العامة في 18 أبريل/نيسان 2021. التقت الحمادي بمحاميها خالد الكمال (في الصورة أعلاه) لأول مرة في 21 أبريل 2021، وكانت معها زميلتها التي كان محاميها حاضراً أيضاً، تم التحقيق معهما من قبل عضو النيابة العامة والمحقق الرئيسي رياض الإرياني. لقد كان مقتنعاً بعدم وجود تهم حقيقية ضدهم وأمر بالإفراج عنهم، مما أدى إلى إقالته من القضية.

وبدلاً من إحالة مذكرة الإفراج عنهم إلى رئيس النيابة، وفق الإجراءات القانونية، قام وكيل النيابة بتحويل المذكرة إلى عضو نيابة آخر هو عادل الضاعني، الذي أوقف إطلاق سراح المرأتين.

لقد ُوجهت تهم حيازة المخدرات والدعارة إلى النساء رغم عدم وجود أدلة. لم يكن معهم أي مواد ممنوعة عندما تم القبض عليهم في شارع ٍعام، ولم يكونوا في مكان تجريم. إن هذا يدل على أن النيابة العامة اختلقت ضدهم اتهامات باطلة.

الممثلتان محتجزتان الآن في قسم النساء في سجن صنعاء المركزي حيث تتعرضان لمعاملة سيئة للغاية بما في ذلك التحرش اللفظي بالكلمات البذيئة.

تقدمت الحمادي وزميلتها بشكوى ضد محققي الأجهزة الأمنية، حيث تم استجوابهن معصوبات الأعين، قبل اجبارهن على وضع بصمتهن في محاضر تحقيق جاهزة. كما كشفت تحقيقات النيابة، ان الحمادي، وزميلتها نقلن بعد احتجازهن، الى جهة امنية، حيث امضيا هناك أكثر من عشرة ايام، تعرضن فيها للتعذيب والتحقيقات الليلية، فضلا عن حرمانهن من الطعام والشراب.

بتاريخ 05 مايو/أيار 2021، أمرعضو النيابة العامة الضاعني بخضوع الحمادي وزميلتها لفحص طبي يتضمن فحصاً للعذرية، خلافًا للقانون والدستور. إن هذا يعد تعسفاً وينتهك كرامتهم وحقوقهم الإنسانية. في 10 مايو/أيار 2021، خلال مكالمة هاتفية، أخبرت الحمادي محاميها أنها وزميلتها سترفضان الخضوع لهذا الفحص.

أمرت النيابة العامة بحظر النشر عن القضية، وهو القرار الذي انتقده المحامي، واصفة إياه بأنها غير قانوني. وفي 05 مايو/أيار2021، كتب الكمال صفحته في الفيسبوك تعليقاً ورد فيه، “أتمنى عدم تسيّس القضيةـ موكلتي في حالة سيئة ولا تتوقف عن البكاء واسال الله ان يفرج عنها.”

من ضمن المخالفات القانونية بعد اعتقال الحمادي وزميلتها بمنطقة شملان، حصلت التحقيقات الأولية وجمع الاستدلالات في قسم مكافحة المخدرات بمركز البحث الجنائي في محافظة صنعاء بالرغم من ان منطقة شملان ليست من اختصاص هذا المركز. بهذا تكون جميع التحقيقات حسب القانون باطلة ببطلان الاختصاص المكاني.

إن تمديد حبسهم لمدة 45 يومًا عن طريق المراسلات الورقية دون عرضهم شخصيًا على رئيس محكمة الاستئناف، وفقاً للإجراءات القانونية المعمول بها، هو انتهاك آخر للإجراءات القانونية الواجبة.

تبلغ الحمادي من العمر 20 سنة، من أب يمني وأم اثيوبية، اشتهرت بترويجها للأزياء اليمنية الفلكلورية، وأدت عدداً من الأدوار التمثيلية التي عكست موهبتها، كان اخرها في مسلسلي “سد الغريب” و”غربة البن” خلال شهر رمضان من السنة الماضية. لقد تعرضت للعنصرية وادينت بسبب مهنتها. الممثلة الأخرى هي من أب يمني وأم سورية.

لقد تم تهديد المحامي الكامل لدفاعه عن الحمادي. أصدرت نقابة المحامين اليمنيين بيانا في 02 مايو/ايار 2021 أفادت فيه أن مسلحاً بملابس مدنية هدد الكمال في 27 أبريل 2021 أمام منزله، مطالبا إياه بترك القضية نهائياً.

صرح المحامي والمستشار القانوني خالد الكامل لمركز الخليج لحقوق الإنسان بما يلي، “إن النيابة العامة تحاول إلصاق أية تهمة بموكلتي انتصار الحمادي وزميلتها. هناك تعسف واضح بسبب عدم تمكيني من استلام ملف القضية لحد الآن وهذا انتهاك صارخ لحقوق الدفاع عنها ويمنع تحضير دفاعي عنها وهو بلا شك خلاف القانون.”

يدين مركز الخليج لحقوق الإنسان وصندوق التمويل الطارئ، بشدة الاعتقال والاحتجاز التعسفيين للممثلة انتصار الحمادي وزميلتها، دون أية مسوغ قانوني، حيث لم يرتكبن أي جريمة بموجب القانون، وما جرى هو انتهاك صارخ لحقوقهن المدنية والإنسانية. يطالب مركز الخليج لحقوق الإنسان وصندوق التحرك العاجل لحقوق النساء، حكومة الأمر الواقع في صنعاء، جماعة الحوثيين، إطلاق سراح المرأتين دون قيد أو شرط. كذلك، ندعو السلطات إلى الاحترام الكامل لحقوق المرأة في العيش دون قيود على أساس جنسها. وأخيراً ندعو جماعة الحوثيين إلى وقف الاعتداءات على المحامي خالد الكمال والسماح له بممارسة عمله بحرية.

https://www.gc4hr.org/news/view/2721